الدليل النهائي للعثور على عرض البيع الفريد الخاص بك

ما المقصود بعرض البيع الفريد؟ وما الذى يجعل أعمالك التجارية وموقع الويب الخاص بك فريدًا من نوعه؟

لا يتعلق الأمر بالبيع بقدر ما يتعلق بالتسويق وإتخاذ قرارت متعلقة بمجال عملك. ما الذي يميزك عن منافسيك؟ وما الذي يجعل علامتك التجارية أو أعمالك التجارية تصبح مميزة بين الحشود؟ لا تفكر في جعل عملك متميزاً فقط، ولكن فكر في كيفية جعل المنتج الخاص بك وحملتك التسويقية متميزين أيضًا.

.حدد العلاقة بين عرض البيع الفريد وسبب وجودك بشكلٍ عام

حاول أن ترى من وجهة نظر عميلك.

لماذا يجب أن يقوموا بالشراء منك؟ لماذا يجب أن يختاروك؟ لماذا يجب عليهم قراءة ما تكتبه؟. من بين مجموعة كبيرة من المنافسين، لماذا يجب أن يقرروا المُضي مع ما تقدمه؟ إذا لم تقم بالإجابة على هذه الأسئلة بسرعة، فسوف يتركك القارئ أو العميل بسرعة كبيرة.

هذا لا يتعلق بكونك الأفضل.

إن امتلاكك أفضل منتج ليس له أي تأثير حقيقي على عرض البيع الفريد الخاص بك. إن المنتج أو المحتوى الرائع لن يجعل عملك متميزاً بذاته. مع هذه المجالات الشاسعة، يعد المنتج الرائع مجرد البداية. من أجل المنافسة بأي شكل من الأشكال، ستحتاج إلى الحصول على محتوى أو منتج ذي جودة عالية.

وإذا كنت شركة صغيرة أو بدأت للتو، فستحتاج إلى العمل بجدية أكبر. حتى لو كان منتجك أو المحتوى الخاص بك مدهشاً، فلن يكون هذا كافياً. لا تخلط بين المنتج الرائع وتحقيق الفعالية. لن يكون قول بأن لديك شيئاً رائعاً تقدمه كافياً لمنافسة ما تقدمه العلامات التجارية الأكبر والأكثر شهرة، والذي ربما يكون رائعاً أيضاً.

بدلاً من ذلك، لقد حان الوقت للتفكير في طريقة لتحويل الحديث إلى أنفسكم. كيف يمكنك تغيير ما تقوله لحفظ مكان لشركتك في السوق؟ قم بإنشاء قصة تجعل شركتك تبرز من بين تلك الحشود، لأنه لا يوجد شخص آخر يقوم بما تفعله بالضبط.

بدلاً من التنافس على من هو الأفضل، أظهر للسوق أنك فريد من نوعك، وبالتالي ليس لديك منافسة حقيقية أخرى. توقف عن التنافس على الأفضل بالكلام فقط واجعلهم يرون أنك في فئة وحدك.

ما الشئ الذى لا يحاول أى أحد آخر فعله؟ وما هي الخيارات أو المجالات التي يتم تركها؟ لقد حان وقت النجاح من خلال تغيير قوانين اللعبة. قم بوضع قوانين جديدة واكتساح المنافسة! هذا هو بالضبط ما يستطيع عرض البيع الفريد فعله بأن يكون من شأنه تغيير موازين اللعبة لصالح شركتك.

لقد حان الوقت لتتجاوز عملية ترويج منتجك فمجال التسويق أكثر من ذلك بكثير.

يتضمن التسويق تكتيكات أكثر من مجرد الترويج للمنتج أو المحتوى الخاص بك. سوف تسير حركة الأعمال في شركتك بشكل جيد نتيجة إتباع نهج تسويقي متكامل. يحتاج بناء حركة الأعمال هذه إلى أكثر من مجرد ترويج للمنتج، والتى لا تزال مهمةً للغاية. ستحتاج إلى إمتلاك منتج أو محتوى رائع وكذلك عرض بيع فريد.

لإنشاء هذا النوع من خطة التسويق الشاملة، دعنا نبدأ من البداية.

لمعرفة ما هو بيان الرسالة الخاصة بك

ما هي فلسفة شركتك؟ وما هي وجهة النظر أو المنظور الذي سيتحول بعد ذلك إلى كل جانب من جوانب عملك؟ وما هو الهدف من عملك؟ وكيف ترى العمل الذي تقوم به وما هى علاقته بالمجتمع الأكبر؟ كيف تهتم بعملائك وتتفاعل معهم؟ كيف ترى خدمة العملاء؟

ستؤثر إجابات هذه الأسئلة على المحتوى الخاص بك أو منتجك، وعلاقاتك مع العملاء، وفي النهاية على عملية الترويج.

إن إنشاء حركة الأعمال ينطلق من الوهلة الأولى لإنشاء نشاطك التجاري. لذلك بمجرد أن تتوصل إلى أفكارك الأساسية، فقد حان الوقت للعمل على عرض البيع الفريد الخاص بك. إن تحديد عرض البيع الفريد الخاص بك هي المرحلة الأولى من تطوير عملية التسويق.

ولكن كيف يمكننا أن نجد عرض البيع الفريد الخاص بنا؟

الحديث عن هذا الموضوع يبدو أسهل بكثير من تنفيذه. حقاً يمكن أن يتكون من مجموعة متنوعة من الأشياء. كل هذا يتوقف على شركتك المحددة. نظراً لأن كل موقف مختلف، فلا يمكننا أن نخبرك تماماً بما سيناسبك، لكننا سنقدم لك بعض الإقتراحات للبدء.

الشخصية.

يمكن أن يكون هذا مفيداً للأعمال التجارية الصغيرة أو الشركات التي يكون فيها المالك الرئيسي هو الواجهة الرئيسية للمنتج أو المحتوى ومركزه. يمكن أن تكون الشخصية وحدها هي القوة الفريدة لشركتك. نظراً لأن شخصيتك وحياتك فريدة من نوعها، فلا توجد طريقة أمام أي شخص آخر لتقديم ما لديك إذا كانت الشخصية تتماشى مع علامتك التجارية. ربما يكون لدى الآخرين شيء مشابه، لكن هناك واحداً فقط منك.

تأكد من أن شخصيتك تتماشى مع الطريقة التى يتواصل بها الناس. كلما زاد إعجاب جمهورك بشخصيتك، كلما كان هذا النهج يؤكد جدواه. من المرجح أن يحصل القادة الذين يبدو أنهم ودودون ومحبوبون وجديرون بالثقة على ولاء عملائهم وعامة الجمهور. كما يمكن أن يكون ولاء العملاء حافزاً قوياً لمواصلة دعم منتجك.

ما هي الأسواق أو الأفكار التي تتلاقى معًا لإنشاء المكانة المحتملة الخاصة بك؟

ابدأ بالتفكير في السوق الذي تتواجد فيه أعمالك التجارية فى الوقت الراهن. ثم فكر في الأسواق التي يمكن أن تمزجها مع منتجك الحالي لتتخصص فيه.

ما الذي يمكنك إضافته إلى هذا المزيج بحيث تصبح شركتك الآن فريدة من نوعها؟ هل هناك زاوية معينة من السوق لم يتم الإستثمار فيها بعد؟

قم بالإستفادة من ما نسيه الآخرون أو تركوه. ولكن تأكد من أن ما لم يتم إستكشافه بعد هو عبارة عن الماس في حالته الخام، بدلاً من أن تتركه خلفك لمجرد أن الآخرون وجدوا أنه لا قيمة له.

وبالمثل، يمكنك التخصص وفقاً للجمهور

بدلاً من العثور على منتج متخصص، فكر في العثور على جمهور مستهدف متخصص. قم بتصفية جمهورك المستهدف. ما الجمهور الأصغر الذي تركته الشركات الكبرى؟ ما احتياجات الجمهور التي تم نسيانها؟

بمجرد أن تعرف عدد السكان الأصغر الذي ستنطلق إليه، فقد حان الوقت للبدء في التفكير مثلهم. فكر من وجهة نظرهم! ما الذي يحتاجون إليه؟ ماذا يريدون؟ ما الذي يبحثون عنه؟ ما هي الطرق التي يمكنك من خلالها تلبية احتياجاتهم ورغباتهم؟

من المفيد أيضًا الإعتماد على هذا النهج في المستقبل لأنه يمكنك بسهولة من العثور على جمهورك المستهدف! سوف يجتمعون معاً. سواء كان ذلك في المؤتمرات أو في مجتمعات معينة عبر الإنترنت أو في المناسبات المحلية، فمن المؤكد أن يجتمع جمهورك معاً.

الخيار الآخر هو أن تتخصص بشكل فائق في موضوعك.

في ماذا أنت موهوب؟ في أي مجال تتفوق؟ اختيار أن تصبح خبيراً في موضوع واحد محدد يمكن أن يكون هو الأساس الذى يقوم عليه عرض البيع الفريد الخاص بك. قم بإخراج مهاراتك. إن تأسيس أعمالك التجارية كخبير فى مجال واحد فريدًا من نوعه هذا الشئ سيميزك عن غيرك.

التخصص في مجال واحد فريدًا من نوعه لن يرضي الجميع، لكنه لا يزال الخيار الأفضل.

يمكن أن يكون هدفنا الافتراضي هو محاولة جذب أكبر عدد ممكن من الناس. لكن في الواقع، لا يمكننا الفوز على الجميع. هذا مستحيل. سوف تترك حتما بعض العملاء المحتملين. هذا أمر طبيعي وليس شيئاً سيئاً. لن يؤدي نشر رسالتك إلى حد كبير وغامض للغاية إلى الفوز على أي شخص في النهاية.

سيكون هناك دائمًا أشخاص لا يحبون منتجك. من الأفضل أن تفوز بشدة على أولئك الذين سيتعاملون مع منتجك. سيكون الجمهور الأصغر هو الأكثر حماسة والأكثر فاعلية على المدى البعيد.

التواصل هو الحل

الآن وقد اخترت كيفية تقديم عرض البيع الفريد الخاص بك، فإن وظيفتك هي التواصل مع جمهورك. انتبه إلى وضوحك وقصدك ووتيرة الإتصال الخاص بك.

العلامات التجارية والتصميم والرسائل هي العوامل الرئيسية الثلاثة في التواصل. التواصل هو كيف تستطيع أن تنقل إلى عملائك المحتملين ما الذى تقدمه. سيتم دعم عرض البيع الفريد الخاص بك من خلال إسم الجودة والشعار والتصميم.

وتذكر: هذه الرسائل ليست صفقة لمرة واحدة. البداية مهمة، لكنها في الحقيقة ليست سوى بداية للحوار. أنت ترغب في الحفاظ على إستمرار الحوار من خلال التواصل بإنتظام مع قيمك وأهدافك كشركة. قم بتذكير السوق الخاص بك بما يجعلك مختلفاً عن البقية.

وينبغي أن تكون هذه الاختلافات هادفة

أن تكون مختلفًا لمجرد أن تكون مختلفًا عن الآخرين لن يمنحك النتائج التي تبحث عنها. يمكن أن يمنحك التفرد ميزة كبيرة في مجال المنافسة، ولكن ليس إن لم تكن تعمل على تحسين شركتك حقًا. تأكد من وجود سوق لمنتجك. إذا كان منتجك أو محتواك متوفر بشكل كبير في السوق وليس بالشئ الرخيص، فمن المحتمل ألا يكون هناك جمهور جيد لتسويقه.

لكي تحقق النجاح، عليك أن تعرف إذا كان هناك طلباً على المنتج الخاص بك. إن توفير هذا الطلب هو كيفية نجاح منتجك. فكر في القوانين الاقتصادية للعرض والطلب. بدون الطلب، لا يهم كمية المعروض لديك.

بعد التأكد من وجود سوق لمنتجك أو محتواك الجديد، يجب أن يكون عرض البيع الفريد واضحًا وسهل الفهم. إن المنتج المعقد جدًا أو المربك لن يكون جيدًا. إذا لم يتمكن الناس من فهم ما تقدمه، فلن يكونوا قادرين على أن يلتفوا وراءك. إن فهم الجمهور لعرض البيع الفريد الخاص بك هو شئ مهم جدا. لا ينبغي أن يصبح التميز شئ صعب بلا داعٍ.

ولكن ماذا لو لم يكن لدينا عرض بيع فريدًا من نوعه؟

هناك أعمال تجارية ناجحة لا تملك عروض بيع فريدة. إنه ليس بالشئ السهل، لكنه ممكن. عند وضع الخطة التسويقية، فإن تطوير المنتج الخاص بك والترويج له سيؤدى إلى إنعاش فترة الركود. يعتبر وجود عرض بيع فريد جيد إختيارًا تقنيًا، لكن المساعدة التي سيجلبها لك تجعله استثمارًا مفيدًا.

الشركات التي حققت النجاح من دون وجود عرض بيع فريد لها موجودة في الغالب في الأسواق التي بها فائض في الطلب. يجب أن يكون هناك طلب كبير لدرجة أن العديد من الشركات يمكن أن تكون رابحة في نفس الوقت. إذا كان سوقك مليئًا بالعملاء والزبائن، فإن تمييز أنفسكم على أنكم فريدين ومتميزين قد لا يكون بنفس أهمية الحصول على منتج جيد والترويج له بشكل رائع.

يعمل عرض البيع الفريد كمحفز لتسريع نمو شركتك. إن خلق حركة الأعمال سيكون أسرع من أي وقت مضى. وسيتم تحقيق الأهداف عاجلاً. لن يتضاعف عملك الشاق عندما يتعلق الأمر بالمنتج وعملية التسويق. يعتبر عرض البيع الفريد هو الأساس الذي سيساعد كل جزء آخر من عملية التسويق الخاصة بك لتكون فعالة.

لذا، فإن الحصول على واحد يستحق الجهد… ولكن الآن ماذا؟

إذا لم يكن لديك حاليًا عرض بيع فريد، فلم يفت الأوان! نظرًا لأنك اكتشفت الآن مدى أهميته ، فلنواصل الأمر! ابدأ الآن، كلما عجّلت الأمر، كلما كان ذلك أفضل.

خطوات قليلة ستضيف تغييرات كبيرة على المدى البعيد. خذ نفساً عميقاً إذا كنت مرتبكًا. ابدأ بشئ صغير. إن تبادل الأفكار يعد من الخيارات الممكنة. قم بالعمل مع فريقك أو زملائك. الشيء الأكثر أهمية هو أن تبدأ. وبمجرد أن تبدأ، يمكنك تطويره وتغييره كلما إحتجت لذلك. لم يتم حسم أى شئ بعد! دع المثالية تذهب، وتوقف عن أن تصبح عائقًا فى طريق تقدمك وفي طريق تقدم عرض البيع الفريد الجديد الخاص بشركتك.

يمكن أن يكون عرض البيع الفريد هو السلاح السري لتحويل إستراتيجيتك التسويقية. إن إتباع النهج المتكامل في مجال التسويق الذي يبدأ من الوهلة الأولى سيعمل على بناء حركة الأعمال وقاعدة العملاء الخاصة بك. بدلاً من محاولة العمل بجدية أكبر وأصعب، يمكنك العمل بذكاء أكبر. يمكن لدورة مميزة أن تجعل المنتج أو المحتوى الخاص بك متميزًا بين الحشد بطريقة لا يمكن لعملية الترويج التقليدية فعلها.

إذًا، ماذا تنتظر؟ إن النجاح قاب قوسين أو أدنى منك، إذهب فقط إلى ما يجعلك أحد أهم الكنوز التى ينتظرها السوق.

احصل على نصائح التسويق الأسبوعية