بناء قصة العلامة التجارية

إليكم بعض الدروس الثمينة التي تعلمناها من دونالد ميلر.

القسم 1: لماذا اكثر حالات التسويق مضيعه للمال ؟

المفتاح هو أن يتم رؤيتك، سماعك، وفهمك.

مواقع الويب الجميلة لا تبيع أشياء، الكلمات هي التي تبيع الأشياء. يجب أن تجعل رسالتك واضحة، وإلا فلن يستمع إليك الناس، حتى إذا كان موقعك على الويب يبدو لطيفًا حقًا. يجب التركيز على ما يحتاج الأشخاص إلى معرفته، حتى يهتموا به. يمكن للقصة حقا أن تساعد في هذا. يجب أن تكون واضحًا أيضًا في رسالتك، إذا لم تجب عن أسئلة الأشخاص، فستفقد العملاء. لا يمكنك فقط وضع الكثير من المعلومات غير المفيدة، فالأشياء لن تسير على ما يرام بالنسبة لك.

السلاح السري الذي سوف يبني عملك.

إذا كنت ترغب في جعل نشاطك التجاري أكبر، يجب عليك استخدام القصص. القصة هي ذكرى لاتُنسى أكثر من مجرد الحديث. يجب عليك إنشاء رسالة بسيطة ومناسبة يتذكرها الأشخاص. توضيح رسالتك بحيث يسهل فهمها. يجب أن يجيب التسويق على هذه الأسئلة الثلاثة: ماذا تقدم، وكيف ستساعد عملاءك، وما الذي يحتاجون فعله للحصول عليه.

الإطار العملي  البسيط.

1. عميلك

2. لديه مشكلة

3. يلتقي دليل او مرشد

4. من يعطيه خطة

5. يخبره أن يفعل شيئًا

6. أن يمنعه من الفشل

7. وينجح.

أثناء قراءة القسم التالي، فكر في الرسائل المحتملة التي يمكنك استخدامها لنشاطك التجاري. ثم، إذا أمكنك ذلك، اجعل هذه الأفكار أكثر تحديدًا.

القسم 2: ابني Storybrand الخاصة بك (قصة علامتك التجارية)

شخصية

تحتاج إلى توفير شيء يريده العميل ويحتاج إلى معرفة ما هو. يجب أن تفتح فجوة تجعل العميل يتفاعل ويتعامل معك ومنتجك. إذا لم يكن لدى عملائك سبب آخر غير ما تقدمه، فلماذا لا؟ عليك تجميع ما يريده عميلك في تركيز واحد. يجب أن ينصب هذا التركيز على أحد الأشياء التي يحتاجون إليها للبقاء والعيش بشكل جيد. هذا يساعدهم في وقتهم أو مالهم أو مواردهم أو هويتهم أو أشياء أخرى. يجب أن يعرف عميلك عرضك وما سيخرج منه.

لديهم مشكلة

للحصول على اهتمام عملائك بمنتجك، يجب أن يكون لديك حل لمشكلتهم. كما هو الحال في القصة، فإن المشكلة هي الشخص السيئ الذي يمكن لعميلك أن يهزمه، بإستخدام منتجك. الأنواع الثلاثة من المشاكل التي يواجهها عملاؤك هي المشاكل الخارجية، المشاكل الداخلية، والمشاكل الفلسفية. المشاكل الخارجية هي مشاكل حقيقية و صلبة يجب على زبونك التغلب عليها من أجل الفوز، مثل سباك يصلّح أنبوبة سيئة. المشاكل الداخلية هي الإحباطات التي تجعلهم يتصلون بك لإصلاح مشاكلهم الخارجية. كأنك في مقهى لطيف، لا تذهب إلى هناك من أجل القهوة فقط، بل تذهب إلى المكان الجميل للاسترخاء و لشراب القهوة. تلك المشاكل الفلسفية هي سبب شعورهم بالإحباط تجاه مشكلتهم. إذا كنت تستطيع حل كل هذه المشاكل بشيء واحد، فأنت جاهز.

ما هي التحديات التي تقوم بها لمساعدة زبائنك على التغلب عليها؟

يجب أن تكون رسالتك ومشكلتك واضحتين حتى يستمع عملاؤك إليك. فكر في ما هو شخصك السيئ، ما هي مشكلتك الداخلية، الخارجية، والفلسفية.

ويلتقوا دليل او مرشد

منتجك هو دليل عميلك لهزيمة مشكلته. منتجك هو ليس البطل، بل هو عميلك، ومنتجك هو الدليل لمساعدة بطلك في حل مشكلته. منتجك هو المرشد. القصة ليست عنك، بل عن عميلك. أول شيء يجب أن يظهره مرشدك هو أنه وقع مع عميلك، لديه نفس المشاكل. الأمر الثاني هو أن المرشد يجب أن يُظهر أنه يعرف ما يفعله. بعض الطرق الجيدة لإظهار ذلك هي الشهادات والشعارات والإحصاءات والجوائز. فكر في تعاطف وسلطة مرشدك، هل يحتاجون إلى المساعدة؟

من يعطيهم خطة

يجب أن يمنح منتجك للعميل خطة واضحة حول كيفية التغلب على مشكلتهم، إذا لم تقوم بذلك، فكيف سيعرف عملائك ما يفعلونه بما تبيعه؟ هناك نوعان من الخطط: خطة العملية تمنحك خطوات لما يجب القيام به، والخطة الاتفاقية هي مجموعة من الاتفاقات التي يجب عليك و على عميلك بالسماح لهم بالتعامل معكم. يجب أن تعطي خطتك اسمًا، مثل “خطة تثبيث سهلة” “Easy insulation plan” إذا كنت تساعدهم في تثبيث الأشياء.

ما هي خطتك وماهم خطط الاتفاق الخاصة بك؟

ويدعوهم إلى اتخاد اجراء

يجب عليك إخبار العميل بما يجب فعله للحصول على منتجك. إذا لم تفعل، كيف سيشترونها؟ يمكنك إخبارهم “بالمكان والترتيب” أو “اشتر الآن”! هناك نوعان من العبارات التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء: المباشرة والمنتقلة. هناك دعوة مباشرة لإتخاد إجراء عندما تقول “اشتري الآن!” هم إما يشترون او لا يشترون. لكن الانتقالية هي عندما تذهب خطوة خطوة ومن ثم تمنحهم خيار الشراء، مثل نسخة تجريبية مجانية. يجب أن يكون لديك دعوة واحدة مباشرة لإتخاد إجراء على موقع الويب الخاص بك. فكر في بعض الدعوات المباشرة والانتقالية لإتخاد إجراء التي يمكن أن تكون لديك.

يساعدهم على تجنب الفشل

عند الإعلان عن منتجك، يتعين عليك تحذير عملائك بشأن ما يمكن أن يحدث إذا لم يشتروا منتجك. إذا لم تحذرهم، يمكن ان يقولوا “إذاً، ماذا؟؟؟” والمضي قدماً.

يجب أن تمنح عملائك شعورًا بالإلحاح لشراء منتجك. عليك أن تشير إلى ما قد يخسرونه إذا لم يشتروا منتجك لأن الناس لديهم الدافع من عدم الرغبة في فقدان الأشياء. فكر في ثلاث عواقب على الأقل التي تقوم بمساعدت عملائك على تجنبها من خلال منتجك.

وينتهوا بالنجاح

لجذب انتباه العملاء، يجب أن تظهر كيف ستبدو حياتهم بعد استخدام المنتج. يجب أن تكون هذه النهاية محددة وواضحة، تمامًا مثل عندما لا يشعر الأشخاص بالحماسة بشأن صورة غير واضحة. اعرض قبل وبعد ذلك بوضوح حتى يتمكنوا من المقارنة بين الاثنين. هذه هي الطريقة التي تنهي بها قصتك. بعض الطرق للقيام بذلك هي أن يفوز عميلك ببعض القوة أو الموقف، أو أن يكون موحداً أو أن يختبر نوعًا من تحقيق الذات. حافظ على النهاية بسيطة، لا تبالغ في ذلك. اطرح بعض أنواع النجاح التي تساعد العميل على الحصول عليها.

يريد الناس علامتك التجارية لتشارك في تحولهم

يريد البشر أن يتحولوا إلى شخص مختلف أو أن يصبحوا أكثر قبولًا لذاتهم. يجب أن تعرف ما يريد العميل أن يصبح عليه وأن تساعده في ذلك. فكر في العملاء الذين تسوق لهم وماذا يريدون أن يصبحوا.

القسم 3: تنفيذ STORYBRANS BRANDSCRIPT

بناء موقع أفضل

تتمثل طريقة تحسين نشاطك التجاري الآن في إجراء إعلانات جديدة أو تعديل الإعلانات القديمة لإنشاء مواد أفضل، ثم إرسال تلك المادة إلى العملاء المحتملين. ابدأ بموقعك على الويب، والذي لا يأخذ هذا القدر من المال للتعديل، ولكن لا يزال بإمكانه القيام بعمل جيد في الحصول على المزيد من المشترين من عملائك المحتملين. يجب عليك وضع بعض العبارات التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء، وبعض الأشياء القصيرة في الجزء العلوي لعرض ما تفعله، وبعض صور النجاح. استخدم كلمات قليلة جدًا نظرًا لعدم قيام العديد من الأشخاص بقراءة الصفحات والنصوص على موقع الويب.

حافظ على كون موقعك قصير وذا علاقة بما تعرضه بشكل عام.

استخدام Storybrand لتحويل ثقافة الشركة

إبقاء رسالتك واضحة هو مفيدًا لموظفيك أيضًا. لديك بيان مهمة بحيث يعرف الناس ما هو هدف الشركة ويعرفون كيفية العمل نحو هذا الهدف. لمجرد أنك تعرف الهدف لا يعني أن شركتك بأكملها تعمل. لا تتفادى أنك تخسر هدفك المحدد وتجد صعوبة في النمو. يجب أيضًا تقييم الموظفين. لأنهم لن يعملون جيدًا إذا لم يشعروا بأنهم قيّمون.

احصل على نصائح التسويق الأسبوعية