فهم تفاعلات الخطابات

يمكن أن تكون الخطابات أو التحدث أمام الجمهور طريقة سهلة لتقديم علامتك التجارية أمام جمهورك المستهدف. سوف تجد أن التخاطب أو التقديم إلى المجموعة المناسبة من الأشخاص في الوقت المناسب يمكن أن يساعدك في تأسيسك كخبير في مجال ما.
قد تكون خائفًا من التحدث علنًا! هذا جيد. ربما يوجد شخص ما في فريق عملك يحب أن يكون أمام الناس. يمكنك السماح لهم بإجراء الخطاب لشركتك.
المفتاح إلى التحدث أمام الجمهور هو العثور على الجمهور المناسب الذي يتكون من العملاء المثاليين.

كيف تجد فرص التحدث أو التخاطب

من المحتمل أنك حضرت العديد من المؤتمرات في مجالك. المؤتمرات هي أماكن رائعة للالتقاء بالقادة في مجالك ومعرفة ما الذي يجري في منافستك. كما أنها توفر لك فرصة لجعل اسمك معروفًا. إذا ما هو التالي؟ الخطاب في مؤتمر!

الخطوة الأولى هي الذهاب إلى المؤتمر واللقاء بمنظم ذلك المؤتمر شخصياً. واحدة من أفضل الطرق لبناء هذا الاتصال هي التطوع مجاناً. سيسعد المنظم بالحصول على مساعدة إضافية دون تكلفته أو تكلفة المؤتمر. أنت تقدم خدمة للمنظم، الذي نأمل أن يكون سعيداً لرد الجميل في المستقبل! من المهم بناء علاقة جيدة مع المنظم في المستقبل. الآن بعد أن أصبحت في محيط المنظم، افعل شيئًا مبدعاً للغاية. اجذب انتباههم!
بعد ذلك، قم بتسجيل عينة فيديو قصيرة للحديث الذي ترغب في تقديمه حول المشروع. يجب أن يكون هذا الفيديو حوالي ثلاث دقائق. يجب أن يقنع الفيديو الخاص بك المنظم بأنك ستكون متحدثاً رائعاً. تأكد من أن صفات الفيديو والصوت والإضاءة جيدة. حافظ على كون الإطار على الرأس والكتف. استخدم خلفية بسيطة بلون واحد. والأهم من ذلك كله، لا تكن مملاً! هذا هو وقتك للتألق! بعد ذلك، أرسله إلى المنظم. أخبر المنظم بأنك على استعداد لدفع تكاليف رحلة الطيران والفندق والنفقات الإضافية. ما تبحث عنه هو الحصول علي جمهور متفاعل، وليس الحصول على أموال للتحدث. في البداية، سيكون المنظمون مترددون في حجزك (حتى مجانًا!) إذا لم تكن مخاطباً معروفاً.

لذا، عندما تأتي فكرة جيدة للخطاب وهناك مناسبة يتناسب مع هذا الموضوع، اقنع المنظمين بخطابك! ضع في اعتبارك أي نوع من المناسبات هذه: رئيسية؟ (الوطنية أو الدولية)، إقليمية؟، أو محلية؟ قم بالإقناع المثالي و استمر بالمحاولة!

تكتيكات

من البداية، اعلم بأن الجمهور يطرح سؤالين. “لماذا أنت مهم بما فيه الكفاية لتكون الشخص الذي يقدم الخطاب؟” “ما القيمة الذي يمكن أن تقدمها لي؟” إنشاء الائتمان هو المفتاح للحفاظ على انتباههم واحترامهم لبقية الخطاب. قل لهم لماذا يجب أن يستمعوا إليك. وبعد من أنت، يريدون معرفة سبب وجودك هنا. حتى لو كانت لديك سمعة جيدة، ما الذي يمكن أن تضيفه إلى حياتهم؟ أجب على هذه الأسئلة بأسرع وقت ممكن.

الآن بعد تحصلك على اهتمامهم، تريدهم أن يبقوا يقظين لكامل خطابك. طريقة رائعة لفعل ذلك هي سرد ​​القصة. كل المحادثات الناجحة تحكي قصة. إنها ناجحة لأن القصص تبقي الجمهور من فقدان الاهتمام. ما الذي تقوم به عند البدء؟ لماذا تفعل هذا؟ كيف وصلت إلى مكانك؟
اجعل من كل شريحة من عرضك التقديمي قصة. ثم يمكنك قطع أو إضافة الوقت وفقاً لذلك. اعتماداً على التوقيت الخاص بك، أنت حر في استخدام أو عدم استخدام هذه الشرائح.

لديك عدد محدود من الخطابات الجيدة. هذا مفيد لأنه يمكنك التركيز على جعل هذه أفضل ما يمكن أن يكون. كلما كنت أكثر ممارسةً وراحة، كلما كانت محادثاتك أفضل وزادت إمكانياتك لتحسينها.

التكتيكات المتقدمة

بعد إنشاء سمعة خطاب جيدة، حان الوقت للتكتيكات المتقدمة. فكر في تسجيل المحادثات الخاصة بك، لذا ان كان لديك حديث رائع، يمكنك مشاركته مع الآلاف. مثالاً، الاستفادة من وسائل الإعلام الاجتماعية للوصول إلى الناس خارج المؤتمر. قد يسأل بعض الناس عن وسائل التواصل الاجتماعي أثناء الخطاب، لذلك قم بإعداد تواجدك على وسائل التواصل الاجتماعي. قم بالتغريد(توييت)، أو مشاركة جيدة لمحتوى عالي الجودة. قبل أو بعد خطاب، قم بنشر مقاطع الفيديو أو الاقتباسات منه. ادعُ الجمهور إلى التفاعل مع ما تقوله عبر الشبكات الاجتماعية. لا تنسَ عبارة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء في نهاية العرض التقديمي! اجعله إجراءً بسيطاً وسهلاً، مثل الاشتراك في قائمة بريدية أو زيارة الموقع عبر الرابط المقدم.

فكر في الجوانب العلائقية للخطاب في مؤتمر. غالبًا ما يكون هناك عشاء للمخاطبين حيث يمكنك مقابلة الشبكة و المتكلمين الآخرين. هذا من الممكن أن لا يقدّر بثمن! استعد في وقت مبكر كما لو كنت تقابل أشخاصاً في المعارض التجارية. من قائمة الحضور، حدد من تريد التواصل معه. أخبرهم متى وأين تقوم بالخطاب، وقم بدعوتهم للاجتماع بعد ذلك.

استنتاج

يجب على استخدام تفاعلات الخطابات في الأعمال أن يحقق النتائج. محاولة أن تصبح المتحدث العام بسبب الفخر هو الدافع الخاطئ. يجب عليك أن تصبح متحدثًا رائعًا لأنه يمكنك مساعدة جمهورك بصدق. يمكنك إضافة قيمة إلى مشاكلهم وخدمتهم في النهاية كعملائك.

احصل على نصائح التسويق الأسبوعية